الرئيسية / دولة أم حودة / دولة أم حودة تطالب بإنشاء المتحف المصرى للفساد!!
دولة أم حودة - المتحف المصرى للفساد

دولة أم حودة تطالب بإنشاء المتحف المصرى للفساد!!

للفنان الساخر : عادل حراز

كاريكاتير : نجلاء فوزى

بعد واقعة الفساد الكبرى التى تم ضبطها الأسبوع الماضى بتقاضى أحد الموظفين العموميين مبلغ 4 ملايين جنيهًا وبتفتيش منزله وجد عنده مجموعة حقائب بها ما يساوى مبلغ 150 مليون جنيه حصيلة رشاوى سابقة وبعض المشغولات الذهبية التى لم تقدر ثمنها بعد, طالبت الست أم حودة الدولة بضرورة إقامة متحف قومى للفساد فى مصر!.

على أن يقام فى منزل المستشار المرتشى وتعرض فيه كل الصور التى تم التقاطها له أثناء القبض عليه وصور المبالغ التى حصل عليها من الرشوة طوال فترة عمله مع عرض شريط فيديو داخل المعرض ليشاهده السادة الزوار، وتقوم كل الوزارات الحكومية والهيئات التعليمية بجميع درجاتها بإرسال موظفيها للتعرف على كل ما هو معروض بالمعرض, وأن يتم فى كل عام فى يوم 26 ديسمبر إقامة معرض الفساد الدولى للدولار أسوة بمعرض القاهرى الدولى للكتاب!

وأضافت أن مثل هذا المعرض سيحقق دخلًا قوميًا للدولة أكبر من دخل قناة السويس ودخل معرض الكتاب الدولى فى مائة عام قادمة!

الحكايه مش حكاية سد..  الحكاية حكاية الكلام اللى ورا السد.. ده كان زمان.. أما الآن يجب أن يقوم أحد الشعراء الفاسدين بكتابة أغنية يمجد فيها الفساد على طريقة أغانى المهرجانات وأغنية هاتى بوسة يابت وأغنية a7a الشبشب ضاع.. a7a ده كان بصباع!!! ويكون مطلعها:

الحكاية مش حكاية فساد.. الحكاية حكاية الناس اللى ورا الفساد.. وبهذه الأغنية تنتقل مصر إلى المرحلة الرابعة فى تاريخها القومى الغنائى المعاصر الذى تسجله موسوعة جينس للأرقام القياسية.

فبعد (كنا حنبنى وادى أحنا بنينا السد العالى) استمرت مصر فى تقدمها وانتقلت إلى مرحلة الانفشاخ الاقنصادى (والنبى لنكيد العزال)!

ثم قفزت قفزة النمور إلى مرحلة زكريا باشا (الفساد للركب)! فى المحليات والحلويات حتى وصل كيلو السكر فى الجمعيات الاستهلاكية إلى 10 جنيه ونص!

وبعدها انطلقت مصر المخروسة ( الكلمة صحيحة بالخاء وليست بالحاء) إلى مرحلة عاشور بتاع سكينة الكهرباء ف الشرقية والناس اللى أخدوهم ورا مصنع الكراسى! وأكل البط فى مقر رئاسة الجمهورية على الطريقة الوهابية!! أرضًا.. أرضًا ومن غير ملاعق و بالأيدى! والأيد البطالة نجسة !!

وأخيرًا حققت مصر المعادلة الصعبة وهزمت تقدم النمور الآسيوية بالقبض على المستشار الذى وجد فى منزله ما يساوى مبلغ 150 مليون جنيه مصرى.. وأشكرى يا انشراح!!

ويعتبر القبض على الموظف المرتشى من إنجازات المرحلة التى تفتخر بها الدوله فعلًا ان احد موظفيها الكبار تم القبض عليه بمبلغ كهذا علشان ما حدش من أبناء الشعب يقول فيه أمين شرطة بياخد رشوة 200 جنيه علشان يطلعلك رخصة مثلًا..  عيب وألف عيب لما تبخسوا الناس أشيائهم مصر أكبر من كده بكتير وما يجيش عيل أمين شرطة هايف يمد أيده وياخد 200 جنيه مصر فيها رجال ونعم الرجال واللى عايز يشوف يتفضل يزور المتحف المزمع إنشائه والتى تطالب به الست أم حودة علشان الأجيال القادمة تتعلم أنها لو حبت تسرق تسرق جمل ولو حبت تجمع رشوة تبقى مش أقل من المبلغ المذكور 150 مليون جنيه!

وبكده تكون مصر تخلصت نهائيًا من فيرس سى الكبدى الوبائى ومن فيرس اللحلوح والشلن بتاع شلل الأطفال فى عهد الاشتراكية الفقير الغلبان اللى فضحنا وجرسنا بين الدول أيام جمال عبدالناصر لما كان فيه حرامى غسيل وحرامى بط وفراخ وحرامى أرانب وناس بتسرق بيضة لدرجة إن طلع مثل حقير فى هذا العصر يقول: “اللى يسرق بيضة زى اللى يسرق جمل!”.

وكانت الناس مصدقة المثل ده لدرجة ان أم حودة كان ليها واحدة جارتهم قالت عنها أم حودة إنها مرة سرقت صفار بيضة نية وسابت البياض فى مؤخرة الفرخة قال أيه علشان ما تبقاش حرامية ويقول عليها إنها سرقت البيضة كاملة فسرقت بس الصفار.. ولما عاتبتها أم حودة على السرقة قالتلها والله يا أم حودة جوزى السيد الديك كان نفسه فى صفار بيض.. وهو أصلًا ما بيحبش البياض.. قلت أسرق له الصفار بس ولو اتمسكت لا قدر الله يبقى حاخد نصف العقوبة بس!

ويوميها أم حودة قالت إفييه جميل وقالتلها طيب أفرضى يا روح أمك طلعت البيضة اللى سرقتى صفارها بصفارين كنتى حتعملى أيه؟

قالت الست بسلامة نيتها والله يا أم حودة كنت حتبرع بالصفار التانى للمجهود الحربى!!

ماهو زمان كانوا بيتبرعوا للمجهود الحربى زى ما بيتبرعوا دلوقت للمتششفيات بتاعة التلات خمسات بتاعة كولونيا الشبراويشى!!

بس والنبى ومن سمى النبى نبى كان زمان القرش والمليم فيه بركة كنا بنتبرع بصاغ أو بنصف فرنك وكنا بنبنى حاجات كتير وقواعد صورايخ كمان.. والأيام دية الناس بتتبرع بالملايين ومش باين عليهم.

هو الموظف اللى أخد الرشوة دية كلها كان متصور وهو فى الحج قدام الكعبة كنت عايزة أسأله:

هو اتبرع لمستشفى الـ تلات خمسات بتاعة الشبراويشى.. أصل الموضوع بقى كله حلاقة ع الزيرو وطبعًا بعد الحلاقة لازم تتكلين يا متولى!!.

ولاهو حلقلنا ونسى يتبرع؟

لو اتبرع ياريت يجيب صورة الشيك اللى اتبرع به علشان يحطوه فى المتحف بتاع الفساد ولو نسى وما اتبرعش يبقى كفاية يجيبوا صورته وهو عند الكعبة علشان الأجيال القادمة تعرف:

إن الباشاوات الكبار بيعرفوا يفصلوا بين الدين والدولة…!!!

قصدى بيعرفوا يفصلوا بين الدين والرشوة!!!!

وياريت يخلو اسم المتحف ده (متحف اللبان!!) أول موظف مصرى ينجح فى الحصول على مبلغ رشوة بالحجم ده ويضعه فى بيته!!

ويرسموا على باب المتحف جاموسة والموظف بيحلبها علشان الأجبال تعرف من أين يأتى اللبن؟.

وبكده نكون عملنا متحف أحسن من متحف حتشيبسوت اللى فى البر الغربى فى أسوان على الأقل الفراعنة ما كانش عندهم بقرة للفساد بيحلبوها وياخدوا لبنها.

بس إحنا الحمد لله بقى عندنا على رأى عمنا أحمد فؤاد نجم لما غنى مع الشيخ إمام بقرة حاحا النواحة, كان الله يرحمه مش واخد باله قوى لما قال:

دخلوا الخواجات شفطوا اللبنات!

الحمد لله الثورة قامت بتاعة 30 / 6 وماعدش فيه لا خواجات ولا خا …….. ت بقوا موظفين وولاد بلدنا هما اللى شفطوا اللبنات وجحا أولى بلحم توره!

بقى زيتنا فى دقيقنا يا انشراح!! زغرطى يا بنت!

وبطلى بقى تشكرى.. خدتى أيه من الشكر يا روح أمك!

الموظف من غير ما يشكر ضرب 150 مليون جنيه.. مش حينفع معاه لا شكر ولا حتى شخر ولا a7a الإسكندرانى!!!

كيف تحصل على لبن بخيره؟؟؟؟!!!

الموظف (جمال الدين اللبان !!) كان بيحلب بقرة الفساد يوميًا!

وجدوا 150 مليون جنيه فى بيته.

أجب عن الأسئلة الآتية:

1ـ هى أيده ما وجعتهوش من كتر الحلب؟!!

2ـ هل هو شريك فى حليب جهينه؟!

3ـ ما علاقة المذكور بلبن الأطفال؟!

4ـ لو حولنا المبلغ إلى لبن مجفف.. يطلع كام علبة؟

5ـ ما الفرق بين شركة سيكلام للألبان التى أسسها الخواجة سيكلام والتى كانت تطرح المنتج بتاعه فى الأسواق فى زجاجات من الزجاح الفاخر جدًا وبين شركة جمال الدين اللبان التى أسسها المذكور وكان يضع كل إنتاج الألبان فى حقائب بمنزله تحت سرير الوطن؟!!.

6 ـ أدخل كلمة (اللبان) فى جملة مفيدة ثم أكتب 5 أسطر عن صناعة الزبادى فى مصر!

7 ـ سؤال اختيارى:

إذا كنت من الفقراء المصريين.. أخر مرة شربت كوباية لبن حليب بخيره (حلال) كانت من كام سنة فاتت؟.

8 ـ ما العلاقة بين ثلاثة أشياء (بز الفساد/ بز الجاموسة / بز أم الدنيا مصر)؟ وهل يمكن بعد إصابة بز أم الدنيا مصر بسرطان الفساد أن يمكن استئصاله؟.

9ـ هل توافق (فى حالة الاستئصال) على التضحية بالشعب أم التضحية بأم الدنيا مصر إذا لا قدر الله وفشلت العملية؟.

10ـ هل ترجح عمل استفتاء شعبى للإجابة على السؤال رقم 9 وكتابة إقرار من الـ 90 مليون بالموافقة على التضحية بالأم من أجل إنقاذ الجنين (جنين الفساد طبعًا)؟!.

———————————

حكـــــاية مــــــوج

فعلًا.. إسكندرانى

الموج حدفنى.. والشوق لقانى

فى بحور عينيكى الطيبـــــــين

أنا والحنين..

متشعلقين..

فى رموش هواكى!!!

م أنا اللى قلبى مولود معاكى

هنا من سنين..

مستنيين..

لموجة تانية

تقلب فى ثانية

أجدع مراكبى

وتخلى قلبى

ع الرملة يحبى!!!

وأنا وأنتى نبقى متشوقين

لموجة تالتة

والتالتة تابتة

معاها قلبى

فى الموج بيغطس

ويقب فجأة.. من المفاجأة

لما أيديكى تلمس مشاعره

وموج هواكى يغطى شعره!!

م الفرحة يجرى للشط تانى

يركب حصانه ويسوق جنانه

ويلاقى صورتك فى عيون خياله

ويسمى قلبك على جماله!!

وعشان عيونك.. أجر كاريتا!!

حصانها عربى

فى عينيه مخبى

قصة هوانا..

م الصبح لما للساعة ستة!!

والبحر ميت لكنه حى!!

فى كل ذكرى بنلقى ضى

كاتب بنوره.. الحق جاى!!

نشبك أيدينا معاه ونمشى

ع الشط حبة.. رمشك ورمشى

شمسية شاهدة على المحبة

ورملة ناعمة.. والله نعمة

فرعون رفصها.. إلهى يعمى

قفل بيبانها.. وساب حيتانها

تشفط فى خيرنا

ما خلى شى!!

لا سميط ودقة

ولا بيض وجبنة

وساب مشقة

جوه قلوبنا!!

ولا بساريا فى طاجينها دوبنا!!

وجنب منها بربونة شابة

م الظلم تلقى.. قشرتها قبة

والموج حضنها طبطب برقة

والبحر ميت لكن بيغلى

وقلوب بتشوى

وقلوب بتقلى

لكن هوانا

نفسه فى لقانا

يشرب معانا

كباية واحدة

وفيها شاى!!

إسكندرانى

قلبى فى هواكى

درويش بيذكر

الله حى الله حى

الله حى الله حى

———————————

فى حب مصر

يدفعنى قلبك إلى الوقوف فى مفترق الطرق, ولكن قلبى اختارالطريق إليكِ!

———————————–

شقاوة قلب

أجمل ما فى هذا العام, وهبنى الله قلبكِ.. والهبة لاترد!

————————

لسعة مكواة

المطر فوق رؤوس العشاق يحول نبضات قلوبهم إلى عصافير تغنى للربيع!

—————————

للندالة أصول

الكذب سكين يده الخشبية فى صدر من تكذب عليه لكن نصله الحاد فى صدرك أنت!!

Print this pageShare on Facebook0Email this to someoneShare on Google+0Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn0

عن عادل حراز

عادل حراز

أضف تعليقاً