الجمعة , 24 فبراير 2017
الرئيسية / دولة أم حودة / الملكة: أنا عايزة فارس راكب على حصانه

الملكة: أنا عايزة فارس راكب على حصانه

بقلم الفنان الساخر : عادل حراز

كاريكاتير الفنانة : نجلاء فوزى

التاريخ لا يسجل فى صفحاته إلا العاشقين.. والعاشقون نوعان:

نوع يعشق بصدق ولايفعل.. ونوع يعشق بصدق ويفعل.

والحاكم بأمر الله الفاطمى كان من النوع التانى، عندما أمر صناع حلاوة المولد بأن يصنعوا له عروسة حلاوة فى مولد النبى (صل الله عليه وسلم) على هيئة صورة زوجته ومحبوبته كى يخلدها فى التاريخ!

وقد ربح التجار كثيرًا من الفكرة ولاقت العروسة نجاحًا كبيرًا بين أفراد الشعب، لدرجة أن العام التالى لفكرة العروسة تفتق ذهن أحد المنافقين من التجار الكبار وقام بصنع حصان حلاوة عليها صورة فارس شايل سيفه هذا الفارس هو صورة طبق الأصل من صورة الحاكم بأمر الله الفاطمى ومن هنا جاءت فكرة العروسة الحلاوة والحصان وسجل الإثنين فى سجلات التاريخ المصرى فى مولد النبى.

وكنا فى الماضى الجميل قبل تسونامى السكر اللى حصل ننتظر مولد النبى ونحن صغار كى نحصل من الأهل على العروسة والحصان والفارس.. كانت العروسة للبنات كنوع من البشرى للبنت أنها قريبًا ستصبح عروسة جميله وتنتقل من بيت الأسرة إلى بيت الفارس، وكان الأولاد يشعرون بكبريائهم وعزة نفسهم وهم يتسلمون الحصان والفارس راكب فوقه وشايل سيفه كأنه أبوزيد الهلالى سلامة ويحتفظ كل طفل بتلك الصورة ويتخيل نفسه هو ذلك الفارس الذى سيأتى عليه يوم يذهب وهو راكب حصانه إلى بيت حبيبته وهو شاهر سيفه ليحملها على حصانه الأبيض أو الأحمر ليطير بها إلى عش الزوجية.

صدق حب وعشق الحاك بأمر الله الفاطمى كان هو المثال الأعلى لكل الأولاد وكانت محبوبته وزوجته هى المثل الأعلى لكل بنت تحلم بأن تكون عروسة يحملها ذلك الفارس المغوار.

وكان الأولاد والبنات يحتفظون بتلك الحلوى فى دولاب الصينى أو دولاب الفضية كما كان يطلقون عليه زمان وكانت بعض العائلات تحرص أن يظل الحصان والعروسة فى دولاب الفضية حتى يأتى مولد النبى فى العام التالى، أو قبله بأسبوع بتقوم الأمهات أو الجدات بتحويل تلك الحلوى إلى طبق مهلبية جميلة يلتهمه الأولاد والبنات، وتحتفظ البنات بالمروحة الورقية ذات الخشبتين البوص لها من ضمن شوارها وهى بتجهز نفسها كعروسة تفائل بتلك المروحة بتاعة عروسة مولد النبى.

القيمة هنا ليست فى الحلاوى ولا فى العروسة ولا فى الحصان ولا حتى فى المهلبية، القيمة هنا كانت نموذج مبسط جدًا للعشق والحب والفروسية نجح ذلك الحاكم فى تجسيدها وحفرها فى خيال الأولاد والبنات.

وعلى مستوى الآباء والأمهات والأجداد كانت العروسة هى مصر المحروسة.. وكان الفارس هو أى حاكم أو شيخ حارة أو فتوة صادق محترم يحمى الحارة والشارع من المجرمين ويحمى الوطن من الاستعماريين واللصوص.

تخيل حضرتك ذلك النموذج الموجود داخل منازلنا فى ذلك الزمن الجميل للفروسية والقيم والأخلاق.

دلوقت دولاب الفضية خاوى على عروشه.. واستبدلناه بنيش مملوء بكل البضاعة الصينى.. نيش لا يغنى ولا يسمن من جوع وربما كان هذا النيش سببًا من أسباب طلاق العروسين!!!

مابقاش عندنا نموذج لعروسة ولا نموذج لفارس .. بقى عندنا للاسف جواز عرفى كل بنت او ولد مخبى صورة عقد الجواز الباطل فى اوراقة الشخصية!

مابقاش هناك فارس تحلم به البنت ولا أصبح لدينا عروسة يحلم بها فارس إن وجد أصلًا.  أصبح النموذج عندنا هو (عبده موتة) ومحمد رمضان وكامننا.. وهاتى بوسة يابت.. وبشويش عليا أنا وحدانية!!!

كل النماذج عندنا سيئة تجدها داخل موبايلات الولد أو البنت لدرجة أصبح لكل ولد موبايل برقم سرى وباص ورد لا يعلمه حتى الجن الأزرق!

وأصبحت كل موبايلات البنات بأرقام سرية وباص ورد لا يعمله أحد.. مخبية فيه فارس من ورق زى أوراق الخريف!! يسقط مع أول رسالة ع الشات ترسلها له امرأة أخرى.. فيقوم بعمل بلوك لحبيبته المزعومة التى تفتح فجأة موبايلها بالباص ورد السرى وهى مشتاقة لترسل رسالة لحبيبها فتجد الكارثة أمامها:

هذا الصفحة غير متوفرة!!!!

اتعملك بلوك يا خايبة.. تجرى تتصل بحبيبها المزعوم ترد عليها البنت بتاعة الاتصالات:

هذا الرقم غير موجود بالخدمة!!

كلها راحت يا حبيبتى.. فلا تجد أمامها إلا أنها تجرى على أقرب ولد تانى أو صديقة وتشتكى لها الخيبة وتفتح قدامه الباص ورد وتبكى بدموع الندم.

الفرق بين الحصان والفارس الموجود علنًا فى دولاب الصينى والعروسة اللى موجودة بجواره ولبين حبيبك المزعوم اللى انتى مخبياه جوه الموبايل زى الفرق بين النهار والليل زى الفرق بين الصدق والوهم.

حبيبك اللى بحيبك بجد حيجبلك عروسة علنًا وبمعرفة أهله وأهلك والبنت اللى بتحبك بجد حتجيبلك فارس وحصان علنًا قدام أهلها وأهلك.

الحب الصادق الحقيقى مش محتاج أرقام سرية على الموبايلات.

علشان تدخل التاريخ أو تدخلى التاريخ تمسكى بقيمك وأخلاقك كما فعل الحاكم بأمر الله الفاطمى.

الفارس اللى محتجاه مصر الآن لازم يكون عاشق بجد وعاشق صادق زى الحاكم بأمر الله.. اللعب فى الضلمة ما بنيفعش ولا يؤدى إلى حب حقيقى.. اللعب فى الضلمة ده للحرامية ومصاصى دماء الشعوب فقط

لو الشعب والتجار صنعوا لك حصان حلاوة وحفروا صورتك عليه تأكد إنك ملكت هذا الشعب ودخلت فى قلبه حتى ولو عن طريق حصان حلاوة وعروسة بمروحة ورق!!

الصدق حتى ولو كان ورقة مكتوبة أو قطعة حلوى سيظل شمسًا ساطعة فى تاريخ الحاكم والعاشق والمعشوقة.. أصدقوا فى حبكم يخلدكم التاريخ!.

الفارس فى كل مكان

يجب أن يكون الفارس الذى تحلم به الملكة العاشقة لمصر المحروسة فى كل مكان ليس فقط فى مولد النبى ولا هو صورة للحاكم بأمر الله يجب أن يكون الفارس اللى راكب على حصانه وشايل سيف الحق فى المدارس والمستشفيات والجامعات والمصانع وجميع المصالح الحكومية والدواويين وفى كل وزارة.

المدرس المخلص فى عمله فى المدرسة هو فارس شايل قلمه كالسيف يجب أن يصنع له تمثال ولو من الحلوى يخلده داخل مدرسته, كذلك الجندى وظابط الجيش وظابط الشرطة والطبيب وكل من يعمل من أجل مصر المحروسة بإخلاص يجب أن نصنع له تمثال فى مكان عمله يجب أن نخلده لو مرة واحدة كل عام فى مولد النبى على الأقل فى تلك المناسبة الدينية الجميلة.

وأنا من هنا أدعو وزارة الاقتصاد أن تكلف أصحاب مصانع الحلويات لصناعة تماثيل من الحلوى لكل الشهداء والأبطال الذين قدموا أرواحهم فداء للوطن حتى الأبطال الذين مازالوا على قيد الحياة مثل اللواء البطل نبيل عبدالوهاب بطل الطريق إلى إيلات هو وجميع رفاقه ليه لا.. ليه ما نخلدش هؤلاء بتماثيل كل عام وكل تمثال يكتب عليه اسم صاحبه ليتعرف الجيل الجديد على هؤلاء الأبطال ويكونوا نموذج لهم يتشرفوا به ويبقوا مثل أعلى لهم.

هناك مئات من النساء المصريات الشريفات اللاتى ضحين من أجل الوطن يجب أن نصنع لكل واحدة منهن عروسة كنموذج تحتذى به كل فتاة فى مدرسة أو فى الجامعة والأمثلة لدينا كثيرة أخرها تلك المرأة المكافحة التى كانت تجر عربة تنقل بها البضاعة من تجار الجملة إلى تجار التجزئة وشاهدها السيسى وقام باستضافتها فى قصر الرئاسة وكرمها بأن أهداها سيارة من حسابه الخاص.

أعتقد أن ما فعله الرئيس نموذج جيد لا يقل عن ما فعله الحاكم بأمر الله الفاطمى.

مش شرط أن تخلد حبيبتك بس التى تعشقها.. ممكن تكون حبيبتك دية امرأة أو رجل قدم نموذج جيد للكفاح أو الدفاع عن وطنه وأنت عشقت فيه ذلك الموقف البطولى.

وأعتقد أن ارنستو تشى جيفارا المجاهد العالمى جعلنا بدفاعه عن القيم والأخلاق ووقوفه بجانب الحق والفقراء ومحاربته للظلم والاستعمار كان نموذجًا إنسانيًا للحاكم بأمر الله أيضًا وجعلنا جميعًا ونحن فى شبابنا نضع صورة على كل التشيرتات التى نرتديها تخليدًَا له.

كن فارسًا فى مجال عملك وكن إنسانًا يخلدك الناس والتاريخ.. حتى لو لم تستطيع أن تكون فارسًا خارج بيتك كن فارسًا داخل بيتك.

المرأة اللى تعرف كيف تجعل من بناتها وأولادها نموذجًا لفارس صغير أو عروسة مولد صغيرة هى فى الحقيقة فارسة بلا جدال سيخلدها أيضًا التاريخ.

شكرًا جزيلًا للملكة التى أوحت لى بفكرة المقال عندما قالت بصدق:

أنا عايزة فارس راكب على حصانه!

للندالة أصول

الدولار والمرجيحة !!

الدولار مرجيحة صاحبها بيغرى البنت الفلاحة إنها تركبها علشان تطلع لفوق, وكل ما تطلع لفوق هو يبص عليها بعين خبيثة من تحت علشان يكشف سترها!.

قدامكم حاجة من الإتنين:

يا تستغنوا عن المراجيح فى مصر

يا تقبضوا ع الراجل بتاع المرجيحة

صدقونى شهر واحد مقاطعة للمراجيح.. الراجل حيلم العدة ويشوفله مولد تانى فى بلد تانية.

الستر الحقيقى: على قد لحافك مد رجليك.

لسعة مكواة

شكرا للحاكم بأمر الله الفاطمى الذى عمل عروسة المولد الحلاوة على شكل محبوبته ليخلدها فى التاريخ .

بس اللى مزعلنى أوى إن مصر كلها أكلت العروسة!

شقاوة قلب

حلم بنت مصرية فى مولد النبى.. واقفة قدام محل بيع حلاويات بتتفرج على العروسة والحصان!!

أنا عايزة فارس راكب على حصانه

يكسر حدود العقل..

يخطفنى بجنانه!

ويغرقنى فى بحر عينيه

ويدوبنى فى نهر حنانه!

فارس يلمس بشفايفه

رعشة قلبى.. ويطمنى

بحس أمانه!

فى غلب مصر

عشق الحجارة .. وعشق البشر !!

هناك نوع من الحيوانات البحريه يسمى (بلح البحر) يعرفه السواحلية.. نشأت بينه وبين بعض الأحجار الرملية فى أعماق البحر حالة عشق منذ بدأ الخليقة, بمجرد أن يصطدم بلح البحر بهذا الحجر أو يكون على بعد أمتار قليلة منه يتحرك الحجر مع موج البحر وتتحلل بعض من أجزائه وتفتح ثغرة يدخل منها بلح البحر إلى قلب الحجر!!

وبمجرد دخوله يبدأ الحجر بتغطية البلح برماله مرة أخرى ويغلق عليه ويحتضنه بداخله حتى لايتعرض للافتراس من الأسماك ويترك له مسامات صغيرة كخرم الإبرة يتنفس منها البلح!

وإذا أردت الحصول على البلح عليك أن تكسر الحجر أولًا…

ما أروع هذه التضحية بين حجر وكائن!!!!

ألا يدل هذا على أن الأحجار تتحرك من أجل الحب أيضًا مثلنا؟؟

هناك أحجار لها قلوب ومشاعر.. وهنا قلوب مثل الأحجار بل أشد قسوة!!!

عندما تغوص يا صديقى فى بحر الحب ستعرف كم التضحيات التى تبذل من أجله حتى ولو كانت من حجر!!!!!!

نشرShare on Facebook0Pin on Pinterest0Share on Google+0Tweet about this on TwitterShare on VKShare on Yummly0Share on LinkedIn0

عن سيد بدرى

سيد بدرى

شاهد أيضاً

الخميس القادم .. إنطلاق برنامج مسا ltc مع الإعلامى محمد أبوالعلا وميرنا شبل

صرح الكاتب الصحفى محمد أبوالعلا والإعلامية ميرنا شبل أنهما يقومان بوضع الملامح الأخيرة لبرنامجهم الجديد …

غدا .. توزيع قافلة لـ 200 عروسة بالمرج

قال، اسماعيل رشدى، عضو حزب المصريين الأحرار بدائرة المرج، أنه سيتم غدا توزيع قافلة لـ …

أضف تعليقاً